الرئيسية دوريات كتاب الرؤية الارثوذكسية نحو العالم – نيافة الانبا بيمن

كتاب الرؤية الارثوذكسية نحو العالم – نيافة الانبا بيمن

373

كتاب الرؤية الارثوذكسية نحو العالم – نيافة الانبا بيمن

كتاب الرؤية الارثوذكسية نحو العالم
كتاب الرؤية الارثوذكسية نحو العالم

كتاب الرؤية الارثوذكسية نحو العالم

نيافة الانبا بيمن

محتويات كتاب الرؤية الارثوذكسية نحو العالم_نيافة الانبا بيمن

العالم كموضوع محبة الله

الله بارك الزمن

المسيحي يحب العالم

الخليقة ستعتق من الفساد

المسيحي لا يحب العالم

افتداء الوقت

موقف الكنيسة من العالم

العالم يضطهد الكنيسة

دور التربية ازاء الرؤية

+++

مقتطفات من الكتاب :

[لقد خَلَقَ (اللهُ) العالَمَ بوصفِهِ المادَّة، مادَّةُ الإفخارستيا الشاملة، الكونيَّة، كما خَلَقَ الإنسانَ بوصفِهِ الكاهن لهذا السرّ الكونيّ.
فما السقوط إذن؟ إنَّه ليسَ مجرَّد الأكل مِنَ الشجرةِ المحرَّمة، ولكنه تغيير وتضاد للعلاقة التي أرادها الله للإنسان في تعاملِهِ معَ الكونِ والمادَّة والأكل…
إنَّ الشجرةَ المحرَّمةَ لَمْ تُمنَح للإنسان مِنَ اللهِ، فلأنَّها ليستْ مُبارَكة مِنَ اللهِ وليستْ مُقدَّمة مِنَ اللهِ، أصبحتْ مرغوبة في ذاتِها، وليستْ كواسطة لتدعيم حياة الشركة مع الله، لقد أصبحتْ هذه العمليَّة صورة للعالم المرغوب فيهِ لذاتِهِ، والأكل مِنها أوضح صورة الحياة كغاية في ذاتِها أيضًا، وإنتفى وجود الله سرُّ البركة وسرُّ الحياة الحقيقيَّة، هذا يعني أنَّ الإنسانَ أحبَّ العالمَ، ولكنَّه لَمْ يُحبُّهُ مِنْ خلالِ الله بل على العكس اعتبره حياتَهُ وقوامَهُ مِنْ دونِ اللهِ…
الإنسانُ في العالمِ الساقط فقد سلطتَهُ الكونيَّة أي أنْ يُقدِّمَ العالمَ للهِ ذبحيةَ شُكرٍ وتسبيح.. لأنَّه انحرف بمحبَّتِهِ عن اتِّجاهِها الحقيقيّ الأصيل.]

الأنبا بيمن أسقف ملِّوي المتنيِّح
كتاب الرؤية الأرثوذكسية نحو العالم، صفحة ٧ وو٨

 

اضغط هنا للتحميل

المزيد من الكتب المرتبطة
حمل المزيد من  دوريات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *